للاستفسار الاتصال » +255-732-979 506

رئيس وزراء جمهورية تشاد يفتتح الندوة التوعوية الإقليمية لوسط أفريقيا التي تنظمها المحكمة الأفريقية ويقول أن حماية حقوق الإنسان مسألة حيوية لأفريقيا

الإثنين, 21 كانون1/ديسمبر 2015 00:00

CS001

أروشا، 16 ديسمبر 2015: أكد معالي السيد/ كالزيوبيت باهيمي ديوبيت رئيس وزراء جمهورية تشاد أهمية حقوق الإنسان في أفريقيا، قائلا انه من الضروري إحترام كرامة البشر في القارة.

وفى مخاطبته للجلسة الإفتتاحية لندوة المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب في نجامينا أمس، ذكر معالي السيد/ ديوبيت أن الإنجازات الديمقراطية لا يمكن تنحرف عن الحرية وحقوق الإنسان الأساسية للشعوب.

وقال رئيس الوزراء ان الندوة التوعوية التي ستستمر لمدة يومين من شأنها أن توفر معرفة أفضل بعمل المحكمة الأفريقية وأنشطتها في منطقة وسط أفريقيا.

وقال ان الهدف من المحكمة هو تعزيز وحماية حقوق الإنسان في أفريقيا، مضيفا أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال الجهود الفردية والجماعية.

وذكر أن بلاده سوف تسرع التصديق على بروتوكول المحكمة، و حث الدول التي لم تفعل ذلك في منطقة وسط أفريقيا أن تحذو حذوها.

و قال معاليه '' إن مهمة المحكمة هي حماية حقوق الإنسان ويجب أن تكون في واجهة الصدارة في هذه الحملة النبيلة '' مخاطباً أكثر من 100 مندوب شملوا مسؤولين حكوميين من الوزارات ذات الصلة، و نقابات المحامين ومفوضيات حقوق الإنسان من تشاد والغابون والكاميرون وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى، وغيرها.

وقال معالي القاضي أغوستينو رمضاني رئيس المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب أن إحدى الطرق الفعالة لضمان تحسين احترام وحماية حقوق الإنسان هو ان يكون الجهاز القضائي فعال ومستقل ودعا جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي لتقديم الدعم الكامل للمحكمة الأفريقية، حيث أكد:

''إن فعالية المحكمة تتطلب الدعم من جميع الجهات المعنية وخاصة الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي''.

و قد رحبت نقابة المحامين في جمهورية تشاد بالندوة التوعوية للمحكمة الأفريقية، مشيرة إلى أنها قد أتت في الوقت المناسب حيث أن البلاد تقوم بإجراء إصلاحات في نظمها القضائية.
و قد التقى وفد المحكمة أيضاً بمسؤولين رفيعي المستوى بالحكومة التشادية، من بينهم وزير العدل وحقوق الإنسان، ولجنة حقوق الإنسان والمؤسسات ذات الصلة.
وسبق إنعقاد الندوة القيام بدورة توعية ليوم واحد لكبار الصحفيين و المحررين التشاديين في 14 ديسمبر 2015.
و خلال التدريب الإعلامي، أكد رئيس المحكمة الأفريقية على الدور الحاسم لوسائل الإعلام في تعزيز حقوق الإنسان في القارة، حيث قال:
''إن النشر الفعال للمعلومات عن المحكمة الأفريقية سوف يساعد على تعزيز حقوق الإنسان وحقوق الشعوب ويساعد عموما في إرساء أساس قوي لمجتمعات ديمقراطية معتمدة وأصيلة في بلداننا، التي كانت ضحايا للاستعمار والفقر والتخلف'' وقال للصحفيين والمحررين الذين يمثلون أكثر من 15 جهة من وسائل الإعلام المختلفة.
منذ ديسمبر 2010، قامت المحكمة بتنفيذ برامج ترويج على نطاق القارة، شهدت حتى الآن القيام بـ 24 زيارة للتوعية وعقد 9 ندوات ومؤتمرات إقليمية وقارية.
الهدف الرئيسي من هذه الزيارات التوعوية هو تعزيز حماية حقوق الإنسان في أفريقيا. وتشمل الأهداف المحددة رفع مستوى الوعي العام بالمحكمة؛ و تشجيع التصديق وإيداع الإعلان المنصوص عليه بموجب المادة 34 (6) من بروتوكول المحكمة مما يسمح للأفراد والمنظمات غير الحكومية بالوصول المباشر إلى المحكمة؛ و توعية المتقاضين المحتملين بكيفية الوصول إلى المحكمة والإجراءات المطلوبة أمام المحكمة؛ و تشجيع الجمهور على الاستفادة من المحكمة في تسوية المنازعات في مجال حقوق الإنسان والتشجيع أيضاً على الاستفادة من الاختصاص الاستشاري للمحكمة في إصدار الفتاوى.

ملاحظات للمحررين:
1.  تأسست المحكمة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب بموجب المادة 1 من البروتوكول الملحق بالميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن إنشاء محكمة أفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، لتكمل الولاية الحمائية للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وذلك بهدف تعزيز حماية حقوق الإنسان في القارة.
2. و منذ اعتماد البروتوكول في يونيو 1998 (منذ أكثر من 16 عاما)، صادقت عليه تسعة وعشرون (29) دولة من مجموع الأربعة و خمسين (54) دولة عضو في الاتحاد الأفريقي، وأصدرت سبعة دول أطراف (7) في البروتوكول الإعلان المطلوب بموجب المادة 34 (6(
3. إن نجاح المحكمة كآلية لحماية حقوق الإنسان يتطلب التصديق الموسع على البروتوكول من قبل الدول الأعضاء، فضلا عن قبولها اختصاص المحكمة عن طريق إصدار الإعلان بموجب المادة 34 (6). وهذا التصديق "الشامل" يعطي المحكمة الشرعية التي تحتاجها لأداء ولايتها بفعالية.
يمكن الحصول على مزيد من المعلومات عن زيارة التوعية من موقع المحكمة على الانترنت www.en-african-court.org

 

Last modified on الثلاثاء, 16 شباط/فبراير 2016 05:25
Read 1289 times
Rate this item
(0 votes)