للاستفسار الاتصال » +255-732-979 506

المحكمة الإفريقية تنعي القاضي موديبو تونتى غندو أول نائب لرئيس المحكمة Featured

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2020 19:08 Written by 

أروشا، 09 يونيو 2020: تلقت المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ببالغ الحزن و الأسى.

 نبأ وفاة أول من شغل منصب نائب الرئيس فيها، القاضي موديبو تونيتي غيندو (66 عاماً) من مالي. وقد وافته المنية في باماكو يوم الخميس 4 يونيو 2020 بعد مرض قصير.
وقبل بدء جلسة اليوم، التزم القضاة دقيقة صمت ووقعوا كتاب عزاء في ذكرى القاضي الراحل غيندو خلال اعمال الدورة العادية السابعة والخمسين الجارية حالياً.
وعلق رئيس المحكمة الإفريقية، القاضي سيلفان أوري قائلاً: " سيذكر القاضي الراحل غيندو باعتباره من بين أول أحد عشر قاضياً كانوا رواداً في عمل المحكمة الإفريقية في بدايتها في عام 2006، ويشار كذلك للمساهمة الهائلة التي قدمها في سلك القضاء في بلاده حيث عمل كقاض لأكثر من 30 عامًا.

تم انتخاب القاضي غيندو قاضيًا بالمحكمة في عام 2006 لمدة ست سنوات وعمل كنائب أول للرئيس من عام 2006 إلى عام 2008. وفي وقت وفاته، كان القاضي غيندو قاضيًا في المحكمة الدستورية لمالي.
وأضاف القاضي أوري: "إن العمل التاريخي للقاضي جويندو لا يزال مستمراً، وسوف تأتي الأجيال القادمة لتقدر إسهامه في إرساء الأساس لقضايا حماية حقوق الإنسان في قارتنا".
وقال أول رئيس للمحكمة، القاضي جيرار نيونجيكو، في تعزيته:
"بصفتنا أعضاء في المكتب الأول لهيئة المحكمة، كانت لدينا مهمة شاقة تتمثل في إنشاء المحكمة على الفور وتشغيلها بالكامل ... وقد أعطاني القاضي غيندو دعمًا متعدد الأشكال في جميع الأوقات، إذ منحني جهده و وقته كلما لزم الأمر، حتى عندما كان يواصل مسيرته المهنية في باماكو ".
وقد قدمت المحكمة الإفريقية تعازيها لأسرة القاضي الراحل غيندو وشعب مالي في هذ الفقد الأليم.

تعزية و تأبين للقاضي الراحل موديبو تونتي غيندو
من القاضي جيرار نيونجيكو، أول رئيس للمحكمة الإفريقية (2006-2008)
كنا أنا والقاضي موديبو تونتي غيندو من بين الأعضاء الأوائل للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب الذين انتخبوا في يناير 2006 وتولينا مناصبنا في يوليو 2006. وفي سبتمبر من نفس العام، انتخبنا أنا وأنا وهو، على التوالي، من قبل بقية زملائنا القضاة، أنا لمنصب رئيس للمحكمة وهو كنائب رئيس.
وبصفتنا أعضاء في هيئة المكتب الأول للمحكمة، كانت المهمة صعبة علينا، ولكن بالتعاون مع جميع زملائنا القضاة الآخرين، تمكنا من إنشاء المحكمة على الفور وتشغيلها بالكامل. وكانت المهمة الملقاة على عاتقنا، على وجه الخصوص، أن نطور وننفذ حملة مناصرة تستهدف أجهزة السياسة في الاتحاد الأفريقي، وخاصة لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء والمجلس التنفيذي، حتى تتمكن المحكمة من الحصول منذ البداية على وسائل ومعينات كافية لعملها خاصة فيما يتعلق بهيكل قلم المحكمة، ووضع القضاة وميزانية المحكمة. ولقد تمكنا كممثلين للمحكمة من تحقيق نتائج مرضية في جميع هذه النواحي، وبحلول نهاية ولايتنا في عام 2008، أصبحت المحكمة عاملة من ناحية إدارية.
في هذه المهمة، كما هو الحال في المهام الأخرى التي تلت ذلك، مثل تعيين أوائل موظفي قلم المحكمة أو تحديد الأماكن التي تأوي مؤقتًا مقر المحكمة في أروشا، قدم لي القاضي غيندو دعمًا متعدد الأشكال في جميع الأوقات. ولقد جعل نفسه متاحًا كلما لزم الأمر، حتى وهو يواصل مسيرته المهنية في باماكو، وبذلك أظهر التزامه الكامل بالمحكمة والقيمة التي يوليها لنجاح المؤسسة الجديدة.
طوال فترة عمله كعضو في المحكمة (2006-2012)، اتسم القاضي غيندو بالتفاني والولاء الثابت للمحكمة. هو رجل قليل الكلام، متواضع، لا يعمل على تلميع نفسه أبدًا، يحترم الصغار، مراقبًا متحمّسًا، كان دائمًا يستمع للآخرين ويتدخل فقط عندما يكون لديه شيئ من الضروري للغاية قوله، وبشكل عام، يكون تدخله لتقديم الحلول في المواقف المعقدة.
أتذكره زميلاً نزيهاً و أميناً، أصبح لي صديقاً مخلصاً و ومقرباً.
نسأل الله أن يسكنه فسيح جناته و يلهم آله الصبر و السلوان.

ملاحظات للمحررين:
القاضي موديبو تونتي غيندو من مالي. انتخب قاضياً بالمحكمة الإفريقية في عام 2006 لمدة ست سنوات. شغل منصب أول نائب لرئيس المحكمة من سبتمبر 2006 إلى سبتمبر 2008.
 وكان قد عمل سابقًا مستشاراً تقنياً في وزارة العدل في مالي، وقاضياً في المحكمة الابتدائية في تمبكتو، مالي.
قبل انضمامه إلى المحكمة الإفريقية عمل قاضياً في بلاده لمدة 29 عاماً وتولى مسؤوليات مختلفة على مستوى المحاكم (قاضي رئيس محكمة صلح، رئيس المحكمة الجنائية، رئيس محكمة الطفل، النائب العام)، قاضي بوسين في محكمة الاستئناف (الدائرة المدنية، محكمة إعادة التأهيل) حيث ترأس جلسات، رئيس الدائرة الابتدائية، رئيس محكمة العمل، نائب المدعي العام لمحكمة الاستئناف.
 في مجال إدارة القضاء، كان مستشاراً في وزارة العدل مكلفاً بحقوق الإنسان ؛ حيث قدم التقرير الدوري الثاني لمالي عن تنفيذ العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية أمام لجنة حقوق الإنسان في جنيف. وكان عضوا في حلقة العمل المشتركة بين وكالات الأمم المتحدة بشأن النهج القائم على حقوق الإنسان والتي بدأت في عام 2002 في ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية. كما كان خبيراً في مؤتمر الهيئات الحكومية المسؤولة عن حقوق الإنسان في البلدان الفرنكوفونية، الذي عقد في برازافيل في الفترة من 25 إلى 28 أبريل 2003 ؛ وقام بقراءة مشروع الوثيقة التي تم بموجبها تم إنشاء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان. وقد عمل مستشارا لصندوق الأمم المتحدة للسكان لتنفيذ برنامج HURST بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في مالي، في أبريل 2003 لتنفيذ مشروع تعزيز حقوق الإنسان ودعم المؤسسات الديمقراطية .
 وبعدها كان أيضاً مستشارًا قانونيًا لصندوق الأمم المتحدة للسكان  UNPFPA في مالي مسائل تسجيل الحالة المدنية التي أدت إلى صياغة تشريع جديد للأحوال المدنية (القوانين ووثائق تسجيل الحالة المدنية).

يمكن الحصول على مزيد من المعلومات عن المحكمة من موقع المحكمة على الإنترنت
 www.african-court.org 
ولطلب توضيحات محددة يمكن مراسلة:
الدكتور روبرت إينو- رئيس قلم المحكمة   
Dr Robert Eno, Registrar
Tel: +255 2970430; 02970431; 02970432; 02970433; 02970434; 02970435
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
و لشؤون الاعلام و المعلومات راسلونا على:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

Last modified on الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2020 15:17
Read 69 times
Rate this item
(0 votes)